×
البحث

هشام بن عبدالرحمن يشيد بتحقيق برنامج معاً جميع أهداف خطته الإستراتيجية 2019 - 2023

الخميس، 25 يوليو 2024

المنامة في 01 مايو/ بنا / أكد الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة رئيس لجنة مكافحة العنف والإدمان بأن فوز "برنامج معًا" بجائزة الكويت للإبداع لعام 2023 في مجال التوعية، تحقق بفضل الدعم اللامحدود للبرنامج من الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية، مشيدًا بجهود أعضاء اللجنة ودورهم في تحقيق أهداف البرنامج.

جاء ذلك لدى ترؤس الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة اجتماع اللجنة الدوري لاستعراض أهم الإنجازات التي تم تحقيقها، مؤكدًا على ضرورة تعزيز مبادئ الشراكة المجتمعية وجني ثمار مخرجاتها على المستويين المحلي والدولي، بالإضافة إلى الاستمرار في تنفيذ البرنامج وفق أعلى المعايير الدولية التي تضمن الاستدامة والتنافسية للمبادرات المجتمعية المنبثقة من اللجنة، بما ينعكس بمخرجات إيجابية على جميع الفئات المستهدفة وبالتوافق مع مبادئ حقوق الإنسان وأهداف التنمية المستدامة 2030.

وناقش مع الأعضاء صور وأشكال العمل التعاوني والشراكة المجتمعية مؤكدًا على أهمية التنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية لتطبيق "برنامج معاً" في مركز حماية الطفل لتعزيز الأمن الفكري على فئات المجتمع كافة، بالإضافة إلى التنسيق مع الإدارة العامة للمرور والإدارة العامة للدفاع المدني لإعداد مناهج توعوية حول السلامة العامة والشخصية لطلبة المدارس.

وخلال الاجتماع، استعرض السيد علي أحمد أميني مدير "برنامج معًا" مخرجات تنفيذ البرنامج خلال الفصل الثاني للعام الدراسي 2023-2024 والآلية التي تم اعتمادها لتغطية مدارس مملكة البحرين، بالإضافة إلى نتائج مخرجات الخطة الإستراتيجية لبرنامج معًا 2019-2023 المنجزة، كما تطرق إلى المستجدات كافة التي تحققت خلال الفترة الماضية، والتي تمثلت في حصد البرنامج شهادة اعتماد مركز معًا الإقليمي للبحوث والتدريب، وشهادة اعتراف أخرى في التعاون مع جامعة شمال كارولينا بالولايات المتحدة الأمريكية كشريك إستراتيجي للمركز البحثي، إضافة إلى توسيع نطاق الأعمال المشتركة مع الجامعات المحلية في مجال الدراسات والأبحاث.

وفي ختام الاجتماع، أكد الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة أهمية العمل على تطوير جميع البرامج الأمنية، والمجتمعية المنبثقة من اللجنة وزيادة الدراسات عليها، والتي تتبع المنهجيات العلمية العالمية، والتي من شأنها أن تنشر في المجلات، والمكتبات العالمية المتخصصة لما لها من دور أساسي في تطوير الجوانب الفكرية لدى أفراد المجتمع والمعنيين في ذلك، والارتكاز على قاعدة بيانات متكاملة، وواضحة يمكن من خلالها خلق الابتكار والإبداع في بناء المشاريع والمبادرات.